التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين تدعو وزارتي التعليم العالي و الصحة لفتح أبواب الحوار

تمخض عن إجتماع ممثلي الأطباء المقيمين البارحة 27 ماي 2018 بقسنطينة قرار العودة المشروطة لضمان الحد الأدنى من الخدمة يوم 3 جوان 2018. بحيث إشترطوا هذه العودة بفتح باب الحوار من طرف كل من وزارة التعليم العالي و البحث العلمي و وزارة الصحة، مع تأكيدهم أن أبواب الحوار كانت و لا تزال مفتوحة من جهة التنسيقية الوطنية للأطباء المقيمين.

من خلال إجتماعهم أكد الأطباء المقيمين عن حسن نيتهم في إيجاد حلول نهائية لأزمتهم و قلقهم على الحالة التي آلت إليها المستشفيات الجامعية من فوضى و نقص الرعاية الصحية التي خلفها غيابهم عن ضمان المناوبات الليلية منذ 29 أفريل الفارط، حيث كشف هذا الغياب على الدور الكبير الذي يقوم به الطبيب المقيم في سد النقص الفادح في الأطقم الطبية و حتى الشبه طبية بالمستشفيات المعنية.

هذا و ينتظر الأطباء المقيمون هذا الأسبوع دعوة من الوزارتين لحوار جدي للخروج بحلول ترضي جميع الأطراف و طي ملفهم نهائيا بعد 7 أشهر من إضرابهم المتواصل و شهر كامل من مقاطعتهم للمناوبات.

Partagez!