ممثل الأطباء المقيمين في طب العظام والرضوض يكذب البيان الوزاري الكاذب حول سير امتحان نهاية تخصصهم

الدكتور ياسر بن عفري ممثل الأطباء المقيمين في طب العظام والرضوض المقاطعين لإمتحان التخصص يفند ماجاء في البيان الوزاري الكاذب لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي المتعلق بسير إمتحان نهاية التخصص الذي تمت مقاطعته بنجاح، والذي قالت فيه الوزارة أن « بعض الأطباء المقيمين قاموا بمنع زملائهم بالقوة من إجراء الإمتحان » !

⁦ فيما يلي أيضا نص بيان التكذيب بالعربية : حق الرد (تكذيب) نحن الأطباء المقيمون المرشحون لنيل شهادة الدراسات الطبية المتخصصة طب جراحة العظام و الرضوض، و الذين قاطعنا الامتحان للمرّة الثّانية على التوالي، نشجب بشدة المعلومات الكاذبة والمضللة لوزارة التعليم العالي و البحت العلمي، و التي ادعت أن مقاطعتنا ناتجة عن تعرّضنا لمضايقات ومنعنا بالقوة من طرف بعض زملائنا. إننا نرفض جملة وتفصيلا، هذه الاتهامات الباطلة، التي تتعارض و مبدأنا القائم على حرية التعبير و الشفافيّة و ِاحترام أراء كل الزملاء، و نؤكد أن جميع قراراتنا سيدة و مسؤولة. نجدد رفضنا لمختلف طرق الاستفزاز التي انتهجتها الوزارة الوصية، و التي اتخذت من العشوائية منهجا لتسيير الأزمة الحالية، كما نجدد عزمنا على التصدي لمختلف الافتراءات و الاتهامات، خاصة تلك الموجهة ضد زملائنا في الطّبّ و رفقتنا في النّضال

تمنينا، لو تحرّكت الجهات الوصيّة بنفس السّرعة و الحماسة لحل المشاكل المتراكمة في القطاع، و تحسين ظروف التكوين و الدفع بعجلة البحث العلمي قدما بما يليق ببلد اسمه الجزائر.

كنّا نأمل، أن تتدخّل الوزارة على نفس القدر من الشّدة و الصّرامة و الحزم حين تمّ الإعتداء على حرمة الجامعة، التي كانت أشبه بالثّكنة بسبب الطوق الأمني المكثّف حول محيطها، لا لشيء سوى لمنع طلبة في الطب من دخول جامعتهم، و توقيفُهم تعسّفا و ترحيلهم قسرا نحو جهات مجهولة.

إن كل هذه الممارسات المخزية لن تزيدنا إلاّ ثباتا على مبادئنا و التفافا حول تكتلنا – التنسيقية الوطنية للأطباء المقيمين الجزائريين – واصرارا و عزما على تحقيق مطالبنا المشروعة في إطار يحفظ كرامة الطبيب الجزائري.

Partagez!